الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الطعام والشراب الملون مسئول عن إصابة الأطفال بفيروس الكبد‮ "أ‮"

اخبار الصحة والطب الصحة والجمال › الطعام والشراب الملون مسئول عن إصابة الأطفال بفيروس الكبد‮ "أ‮"

صورة الخبر: د.أحمد عبدالعليم أبوالحسن مدرس أمراض الكبد والجهاز الهضمي‮ ‬بطب الأزهر‮
د.أحمد عبدالعليم أبوالحسن مدرس أمراض الكبد والجهاز الهضمي‮ ‬بطب الأزهر‮

الأربعاء, ‏15 ‏يونيو, ‏2011

يعتبر الكبد من الأعضاء النبيلة في‮ ‬جسم الإنسان حيث لا‮ ‬يستطيع الإنسان أن‮ ‬يعيش بدونه كالقلب والعقل وهو أعظم مصنع عرفته البشرية مقارنة بحجمه ووزنه حيث إنه‮ ‬يزن تقريباً‮ ‬واحداً‮ ‬ونصف كيلو جرام ويقوم بمئات الوظائف الحيوية‮.‬
يقول الدكتور أحمد عبدالعليم أبوالحسن مدرس أمراض الكبد والجهاز الهضمي‮ ‬بطب الأزهر‮: ‬الإصابة بفيروسات الكبد من أهم بل من أخطر الأمراض خاصة في وطننا العربي ومصر وقد تم حتي‮ ‬الآن اكتشاف خمسة أنواع من الفيروسات الكبدية وهي‮: ‬A.B.C.D.E‮ ‬واليوم نتعرض لواحد من أهم الفيروسات وهو فيرو‮ »‬أ‮«‬،‮ ‬حيث‮ ‬يصيب حوالي‮ ‬من‮ ‬90‮ - ‬100٪‮ ‬من الأطفال أقل من ‮5 ‬سنوات،‮ ‬وتنتقل العدوي‮ ‬عن طريق تلوث طعام أو شراب الطفل ببراز شخص مريض مثل اللمس المباشر لبراز المريض عن طريق تغيير الأم لحفاضة طفل مصاب بالمرض دون أن تغسل‮ ‬يديها جيداً‮ ‬أو شرب ماء ملوث بواسطة شخص لامس براز مريض أو أكل خضراوات أو فاكهة ملوثة بالفيروس أو طعام أعد بواسطة شخص مريض ولا تنتقل العدوي‮ ‬عن طريق العطس أو السعال أو النوم بجانب طفل مريض،‮ ‬وتتراوح فترة حضانة الفيروس ما بين‮ ‬15‮ ‬و50‮ ‬يوماً‮ ‬وهي‮ ‬الفترة الزمنية الفاصلة بين دخول الفيروس جسم الطفل وبدء الأعراض،‮ ‬أما فترة العدوي‮ ‬فتستمر خلال فترة الحضانة ولمدة أسبوع بعد ظهور الصفراء،‮ ‬وهناك مجموعات من الأطفال هي أكثر عرضة من‮ ‬غيرها،‮ ‬مثلا‮:‬ً‮ ‬أطفال الدول النامية والقري،‮ ‬حيث‮ ‬يقل هناك الوعي‮ ‬الصحي‮ ‬في‮ ‬المحافظة علي‮ ‬البيئة من التلوث،‮ ‬وكذلك أطفال الحضانات ومراكز الرعاية النهارية،‮ ‬وتلاميذ المدارس الابتدائية،‮ ‬وذلك لعدم تعود الأطفال علي‮ ‬الاستخدام الصحي‮ ‬للمراحيض كذلك أطفال مراكز التأهيل الصحي والنفسي،‮ ‬والأطفال المخالطون لطفل مريض‮ ‬يكون أيضاً‮ ‬عرضة للمرض أكثر من‮ ‬غيره‮.‬
وأعراض المرض تتفاوت تفاوتاً‮ ‬كبيراً‮ ‬حيث إن هناك كثيراً‮ ‬من الأطفال لا تظهر عليهم أي‮ ‬أعراض تذكر والبعض الآخر‮ ‬يمكن أن‮ ‬يشتكي من أعراض مختلفة مثل ارتفاع بدرجة الحرارة،‮ ‬إسهال،‮ ‬قيء،‮ ‬ألم بالبطن وفقدان الشهية،‮ ‬وعادة ما‮ ‬يتم تشخيص الحالة علي‮ ‬أنها نزلة معوية ويقوم الطبيب‮ ‬غير المختص بصرف أدوية قد تسيء للحالة بعد ذلك تبدأ آلام في‮ ‬ملاحظة تغيير لون بول الطفل إلي‮ ‬اللون الداكن ويكون شبيهاً‮ ‬بلون الشاي وكذلك،‮ ‬تحول لون البراز إلي‮ ‬اللون الفاتح بعد ذلك تبدأ ظهور البرقان‮ »‬إصفرار العين والجلد‮« ‬ونعتمد في‮ ‬تشخيص المرض أولاً‮: ‬علي‮ ‬التاريخ المرضي للطفل،‮ ‬ثانياً‮: ‬الفحص السريري الذي‮ ‬يشير إلي‮ ‬وجود تضخم بالكبد والطحال ثالثاً‮: ‬عمل فحوصات معملية مثل ضمائر الكبد ونسبة الصفراء بالدم وتكون مرتفعة ارتفاعاً‮ ‬حاداً،‮ ‬كذلك دلائل الفيروسات وهي‮ ‬I9M‮ ‬وهي‮ ‬الوحيدة التي‮ ‬تشخص المرض أما وجود أجسام مضادة‮ ‬I9G‮ ‬فلا تشخص المرض في‮ ‬الوقت الحالي،‮ ‬ولكنها تشير إلي أن الطفل سبق له الإصابة بالفيروس،‮ ‬ونظراً‮ ‬لأن هذا المرض لا‮ ‬يترك أي‮ ‬أثر في‮ ‬كبد الطفل ولا تتحول الإصابة به إلي‮ ‬مرض مزمن أو تليف فإن الشفاء منه‮ ‬يتم خلال أسابيع قليلة‮.‬
ويري الدكتور أحمد عبدالعليم أبوالحسن أنه لا‮ ‬يوجد علاج محدد أو معين ولكن هناك بعض الإرشادات التي‮ ‬تساعد علي‮ ‬سرعة الشفاء مثل الراحة التامة،‮ ‬وتفادي الأدوية التي‮ ‬تؤثر علي‮ ‬الكبد واستخدام خافض للحرارة مثل شراب باراستيامول،‮ ‬وتجنب الأطعمة الدهنية والسكريات،‮ ‬وإذا كان هناك قيء أو‮ ‬غثيان ولا توجد موانع‮ ‬غذائية للأطفال خلال المرض،‮ ‬حيث إن هناك اعتقاداً‮ ‬خاطئاً‮ ‬لدي الأمهات بمنع الأطفال من الطعام والاعتماد علي‮ ‬السكريات فقط وهذا خطأ فادح‮.. ‬وفي‮ ‬النهاية دائماً‮ ‬وأبداً‮ ‬نقول‮: ‬إن الوقاية خير من العلاج،‮ ‬ويمكن أن نقي‮ ‬أطفالنا من هذا المرض عن طريق الاهتمام بنظافة أيديهم وغسلها جيداً‮ ‬بالماء والصابون،‮ ‬خاصة بعد استخدام المراحيض وتقليم أظافرهم جيداً‮ ‬والاهتمام بنظافة الماء والطعام وعدم تركه مكشوفاً‮ ‬للذباب والناموس والاستعمال الصحي‮ ‬للمراحيض العامة ونظافتها،‮ ‬والتطعيم ضد المرض خاصة في‮ ‬المناطق الموبوءة أو عند السفر إليها أو الأطفال المخالطون لطفل مريض‮.‬

المصدر: بوابة الوفد - مصطفي‮ ‬دنقل‮

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الطعام والشراب الملون مسئول عن إصابة الأطفال بفيروس الكبد‮ "أ‮"0

إرسل إلى صديق
روابط مميزة
Most Popular Tags

فيروس a عند الاطفال

,

علاج فيروس a عند الاطفال

, اعراض فيروس a عند الاطفال, الصفراء عند الاطفال الكبار, اعراض فيروس a عند الاطفال, فيروس a للاطفال,

فيروس ايه عند الاطفال

,

غلاج الفايروس من الطعام

,

فيروس عند الاطفال

,

فيروس ا عند الاطفال

,

اعراض فيروس الكبد عند الاطفال

,

فيرس ا عند الاطفال

,

فيروس الكبد عند الاطفال

,

فيروس الكبد أ عند الاطفال

,

فيروس الكبد a عند الاطفال

,

مرض الصفراء عند الكبار

,

فيروس الكبد A للاطفال

,

فيرس aعند الاطفال

,

مرض الصفراء عند الاطفال الكبار

,

اخبار عن التلوث خاصة بالطفل

,

اعراض مرض الصفراء عند الاطفال الكبار

,

فيروس a

,

غذاء مريض الصفراء

,

فيرس a

,

فيرس A عند الاطفال

,

اكل فيروس a

,

مرض الصفراء فيروس a

,

اعراض فيروس a للكبار

,

اعراض الفيروس الكبدي ا عند الاطفال

,

هل النزله المعويه تؤثرعلى لون البول عند الاطفال

,

ماهو الطعام المفيد لمرض الصفار

,

الاكل لفيروس a

,

اصابة الاطفال بفيروس A

,

البراز الملون

,

فيرسa

,

فيروس الكبد للاطفال

,

علاج فيروس الكبد عند الاطفال

,

اكل المريض فيروس a

,

اكل فيروس الكبد

,

بول طفل ملون

,

علاج الفيروس الكبدي للاطفال

,

شرب الماء مع الاكل عند الاطفال

,

غذاء مرض الصفراء عند الكبار

,

ما هو مرض الصفراء عند الاطفال الكبار

,

الطعام المفيد لمرضى السعال

,

مرض البرقان

,

&req_prod=eg

,

الاطعمه المفيده لمرضى الصفار

,

مرض الصفراء عند الاطفال

,

هل فيروس ايه معدي

,