الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

ابتعد عن الدهون.. تحمي نفسك من سرطان الثدي

اخبار الصحة والطب الصحة والجمال › ابتعد عن الدهون.. تحمي نفسك من سرطان الثدي

السبت, ‏22 ‏يناير, ‏2011

صورة الخبر: ابتعد عن الدهون.. تحمي نفسك من سرطان الثدي
ابتعد عن الدهون.. تحمي نفسك من سرطان الثدي

سرطان الثدي من الأمراض التي تهدد أنوثة النساء بوجه عام، الأمر الذي يتطلب التوصل إلى طرق مبتكرة سواءً في الكشف عن المرض أو طرق علاجه دون المساس بما يشوه جسد المرأة ويدمر نفسيتها، ولأن الوقاية خيراً من العلاج، أكدت العديد من الدراسات أنه يوجد علاقة قوية بين الغذاء والإصابة بسرطان الثدى، مما يتطلب خفض استهلاك الدهنيات فى الطعام بحيث تصل نسبتها إلى 30% فقط من حاجة الإنسان من الطاقة الغذائية.

وفي هذا الصدد، اختتم المؤتمر الدولي لسرطان الثدي وأمراض النساء فعالياته بعقد منتدى للمرضى تمثل في مناقشة مفتوحة بين الأطباء والمرضى حول موضوعات مختلفة مرتبطة بمرض السرطان.

وقد حضر المنتدى نخبة من كبار الأطباء المصريين والشخصيات الاجتماعية البارزة، من بينهم معالي وزيرة الدولة لشئون الأسرة والسكان، مشيرة خطاب، والدكتور هشام غزالي، أستاذ علم الأورام الإكلينيكي بجامعة عين شمس، والدكتور ماجد أبو سعده رئيس قسم الأورام، والدكتورة رباب جعفر، رئيس وحدة طب الأورام النسائية بجامعة عين شمس، ورئيس قسم إعلام الأورام بالمعهد القومي للأورام، والإعلامي وائل الإبراشي، والدكتورة مها راداميس، خبيرة التغذية.

وتضمنت الموضوعات التي تم مناقشتها في إطار المؤتمر، موضوع العلاج الإشعاعي الجزئي السريع للثدي والذي يعد وسيلة جديدة هامة لدمج العلاج الإشعاعي في علاج النساء المصابات بسرطان الثدي. ويتمثل العلاج المتبع حتى الآن في تعريض السيدات المصابات بسرطان الثدي اللاتي خضعن لعملية استئصال الورم لعلاج إشعاعي يستمر لمدة ستة أسابيع ونصف على الثدي المصاب بالكامل وذلك بعد الجراحة. والآن أدى العلاج الإشعاعي الجزئي السريع إلى تغيير أسلوب ومنهجية العلاج من ناحيتين: فمن الناحية الأولي يستمر العلاج الجديد لفترة أقصر تتراوح بين يوم واحد إلى خمسة أيام بدلاً من ستة أسابيع ونصف.

ومن الناحية الأخرى يحد أسلوب العلاج الجديد المنطقة التي تتعرض للعلاج الإشعاعي بحيث تقتصر على المنطقة المحيطة بعملية استئصال الورم فقط بدلاً من تعرض منطقة الثدي بأكملها، حيث أن هذا الجزء من الثدي هو الأكثر احتمالاً للإصابة بالسرطان مرة أخرى.

وتعليقاً على أحدث التطورات الخاصة بالعلاج الإشعاعي الجزئي السريع التي تم طرحها خلال المؤتمر، أوضح الدكتور هشام الغزالي: "إن الفرق بين العلاج الإشعاعي الجزئي السريع والعلاج الإشعاعي للثدي بالكامل مثل الفرق بين الاستئصال الجزئي والاستئصال الكلي للثدي. إن الهدف من أسلوب العلاج الجديد هو أن يكون العلاج أكثر استهدافاً للمنطقة المصابة دون أن يمتد أثره للمناطق المحيطة به مع الحفاظ على معدلات النجاة".

وأضاف: "لقد تم استخدام العلاج الإشعاعي الجزئي السريع في تجارب محدودة على عدة مئات من المرضى على مدى السنوات العشرة الماضية. ولقد أظهرت نتائج هذه التجارب أن هذا العلاج يأتي بنفس نتائج العلاج الإشعاعي للثدي بأكمله إذا ما تم تطبيقه على المرضى الملائمين لهذا النوع من العلاج".

وفي الدراسات الأولية، اعتمد الباحثون على وضع عدد كبير من القسطرة في نسيج الثدي. وسوف توفر التقنيات الحديثة نفس المستوى من النتائج الجيدة ومع إجراء عملية الإشعاع بطرق أكثر راحة وسرعة. ويمكن لهذه المميزات أن تزيد الاهتمام بالعلاج الإشعاعي الجزئي السريع وتشجع إجراء المزيد من التجارب الإكلينيكية لاختبار سلامة وفعالية الأساليب الحديثة. ويمكن لهذه المناهج أن تحسن نوعية الحياة للكثير من النساء المصابات بسرطان الثدي.

احمي نفسك بالغذاء الصحي والرياضة

توصلت الدكتورة مني أنور الأستاذة بطب القاهرة وعضو الجمعية المصرية الأمريكية لعلاج السمنة، إلى أن الخلايا الدهنية المتراكمة في الجسم عند اللاتي يعانين السمنة تقوم بتخزين هرمون "الاستروجين" والمواد الكيماوية الضارة التي تؤذي الجسم وتسرع من نمو الأورام السرطانية خاصةً في أنسجة الثدي‏,‏ والأخطر أن السمنة تزيد من صعوبة استئصال الأورام أثناء العمليات الجراحية‏,‏ فضلا عن أنها تؤخر التشخيص السليم لتشعب الدهون وزيادة كميتها‏.‏

وأوضحت أنور أن فقدان كيلوجرام واحد من الدهون المتراكمة يستلزم حرق ‏7700‏ سعر حراري‏,‏ وهذا يتطلب تغيير العادات الغذائية وممارسة الرياضة‏.

وتنصح باتباع نظام غذائي سليم قليل السعرات الحرارية مع تصميمه بصورة تتناسب مع وزن المرأة وطولها وسنها وحالتها الصحية ودرجة نشاطها ثم تدريبها على السلوكيات السليمة في تناول الطعام ومعرفة نقاط ضعفها والأوقات التي تفرط فيها في الطعام وتدريبها علي طرق التحكم في هذه العادات الغذائية الضارة، مثل تناول الطعام في أوقات متأخرة ليلاً أو الإفراط في الطعام بعد العودة من العمل‏,‏ وغير ذلك من المشاكل الغذائية التي قد تعيد للمرأة الوزن الذي فقدته‏.‏

كما توصي أنور بممارسة الرياضة بانتظام وجعلها أسلوب حياة وليس فقط عند الالتزام بنظام غذائي للتخسيس‏,‏ فقد ثبت أن السيدات اللاتي يمارسن الرياضة‏4‏ ساعات أسبوعياً انخفضت لديهن معدلات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة ‏37%,‏ لأن ممارسة الرياضة تنظم إفراز الهرمونات وخاصةً هرمون "الاستروجين‏".‏

وللعادات الغذائية السليمة دور في مقاومة مرض سرطان الثدي‏,‏ ولهذا تنصح د‏.‏ مني أنور بما يلي‏:‏

ـ أحرصي على تناول كميات وفيرة من الفواكه والخضراوات‏,‏ لأنها تقلل من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي، لإحتوائها على مواد غذائية دفاعية تعمل كمضادات للأكسدة‏.‏

ـ تناولي المزيد من البقوليات وبالذات الحبوب غير المقشورة‏ ( كالبليلة‏)‏ لأن بها نسبة عالية من الألياف تمنع حدوث الإمساك‏.‏

ـ امتنعي عن تناول الدهون المشبعة‏ (‏ كالسمن والزبد‏)‏ واستبدليها بزيت الزيتون‏.

ـ قللي من استهلاك اللحوم الحمراء واستبدليها بالأسماك لإحتوائها على "أوميجا‏ 3".

ـ احرصي على عدم شي اللحوم علي درجة حرارة عاليه لأنها تظهر بها مواد ضارة تمتصها الأمعاء‏,‏ ويتم توزيعها علي خلايا الجسم وينتج عنها اورام سرطانية‏,‏ ويجب عدم تناول اللحوم المشوية كل يوم وأن يكون بجانبها بعض الخضراوات والفواكه للوقاية من الأمراض والأورام‏.

أسباب حدوث المرض ؟

معدل الإصابة بسرطان الثدي يزداد تدريجياً كلما تقدم السن، والسرطان غير شائع في السن أقل من 35 سنة ومعظم الحالات تظهر بعد 45 سنة ويزداد أكثر مع كبر السن، ومن العوامل التي تجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ما يلي:

- السن.. تقدم السن يعد أهم عامل خطورة للإصابة بسرطان الثدي، فالمعروف أن خطورة المرض تتزايد بتقدم العمر وتكون معدلات المريض عموماً أقل تحت سن الأربعين، ثم تتزايد الخطورة تدريجياً فوق سن الأربعين.

- السن عند أول ولادة..أكدت الدراسات أن النساء التي تنجب فى سن متاخرة تكون أكثر قابلية للإصابة بسرطان الثدي.

- شرب الكحول.. شرب الكحول بكثرة أو بصفة منتظمة يصاحبه تزايد فى خطورة ظهور سرطان الثدي، وقد يرجع السبب فى ذلك إلى أن الكحول يزيد من معدل "الاستروجين".

- السن عند إنقطاع الدورة الشهرية.. كلما كان السن متأخر عند إنقطاع الدورة الشهرية كان إحتمال الإصابة بسرطان الثدى أكبر لأن إستمرار الدورة الشهرية حتى سن متأخرة يعرض السيدة لكمية أكبر فى هرمون "الاستروجين".

- عدد المواليد.. المرأة التي لديها أقل من طفلين تكون أكثر قابلية للإصابة بسرطان الثدى.

- حبوب منع الحمل.. تناول السيدة لحبوب منع الحمل يزيد من إحتمال الإصابة بسرطان الثدي.

- التدخين عامل خطورة شديد للإصابة بسرطان الثدي.

- العلاج التعويضى بالهرمونات بعد إنقطاع الدورة الشهرية يمثل عامل خطورة أكبر للإصابة بسرطان الثدي.

- التاريخ العائلي لسرطان الثدي يزيد من إحتمال الاصابة بسرطان الثدي.

أعراضه

على المرأة أن تعرف شكل وحجم وقوام وملمس ثدييها، وللعلم معظم الأورام أو التغيرات في الثدي هى طبيعية أو تنتج عن أورام حميدة. ولكن على النساء أن يراجعوا الأطباء المتخصصين عند ملاحظة أي من التغيرات التالية:

- تغير في حجم الثدي أو مظهره.
- ظهور كتلة في الثدي غير موجودة سابقاً أو ازدياد في سماكة الثدي أو وجود كتلة تحت الإبط.
- ظهور إفرازات من الحلمة أو تغيير في شكلها أو لونها أو انكماشها داخلياً.
- تغيير في لون الجلد مثل الاحمرار أو زيادة في سماكته.
- ألم موضعي في الثدي أو تحت الإبط.

حدوث هذه الأعراض لا يعني أن هناك إصابة بسرطان الثدي، ولكن عند حدوث أي شئ غير طبيعي في الثدي مثل وجود كتلة، أو تغيير في المظهر أو في الملمس، يجب على المرأة مراجعة الأطباء لكي يقوموا بالفحص الإكلينيكي أو الفحوصات الإشعاعية والمخبرية اللازمة إذا كان هناك داع.

وفي معظم الحالات مسببات هذه الأعراض أو العلامات أمراض حميدة وليست سرطانية.

المصدر: عرب نت 5

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ابتعد عن الدهون.. تحمي نفسك من سرطان الثدي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الصحة والجمال من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الصحة والجمال
روابط مميزة
Most Popular Tags

دهون تحت الابط

,

الدهون تحت الابط

, شحوم تحت الابط, ماهي الاسباب لظهور الحبوب تحت الابط, الشحوم تحت الابط, هل يمكن ان ,

الحديد واثره على الاورام السرطانية وخاصة الثدى

,

العقد و الشحوم في ثدي المراة

,

العلاج الاشعاعى لسرطان الثدى

,

الاطعمه التى تحمى الجسم من المواد الكيميائيه الضاره

,

معالجة الدهون تحت الابط

,

yhs-default

,

المواد التي تحمي من السرطان

,

الدهون وسرطان الثدي

,

الماكولات الممنوعة بعد استءصال الثدي

,

العلاج الاشعاعي لسرطان الثدي

,

&oq=

,

اعراض الدهنيات في الثدي

,

الدكتورة مها راداميس علاج تخسيس الثدى

,

الاكل الممنوع للاورام في الثدي

,

ظهور دهنيات في منطقه الصدر

,

ما هى الاكلات الممنوعة لا ورام الثدى

,

الام فى الثدى

,

كيف احمي نفسي من سرطان الثدي

,

سرطان الثدي

,

ماهي الاطعمه التي تتناولها المراة المصابه بسرطان الثدي

,

عصب تحت الابط

,

المواد الغذائية التى تحمى من السرطان

,

المواد ممنوع تناولها في سرطان الثدي

,

ما هي الفاكه التي تحمي من السرطان

,

اعراض سرطان الثدي الم في الظهر

,

انتفاخ تحت

,

الشحمة تحت الابط

,

حبايه علي سرطان الثدي

,

د منى ابو العز

,

الفرق بين الدهون وا?ورام

,

ماسبب دهون الثدى

,

ماسبب الشحم بالثدي

,

ما هو اسلوب التغدية لمها رادميس

,

الدهنيات في الثدي

,

الموادالغذائية الممنوعة لمرض سرطان الثدي

,

ما سبب الدهنيات في الثدي

,

ماهي المسموحة لمرضى سرطان الثدي

,

تخسيس الطاقة الحيوية د. مني أبو العز

,

شحم الابط

,

ما هو سبب ضهور كتله بارزه للخارج في ثدي المرأه

,

المواد الغذائية التي تحمي من سرطان الثدي

,

الاكل الممنوع لمرضى سرطان الثدي

,

ماهوالاكل الممنوع بعد استئصال ثدي السرطان

,

هل وجود الم يعنى الاصابه بسرطان الثدى

,