الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أطباء يحققون ثورة في علاج حالات ضغط الدم التي لا تستجيب للأدوية

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › أطباء يحققون ثورة في علاج حالات ضغط الدم التي لا تستجيب للأدوية

صورة الخبر: أطباء يحققون ثورة في علاج حالات ضغط الدم التي لا تستجيب للأدوية
أطباء يحققون ثورة في علاج حالات ضغط الدم التي لا تستجيب للأدوية

الجمعة, ‏08 ‏يونيو, ‏2012

نجح أطباء مصريون في علاج حالات ارتفاع ضغط الدم التى لا تستجيب للعلاج الدوائي باستخدام القسطرة التداخلية, بإدخال قسطرة في الشريان الكلوي وتوصيل جهاز كى بموجات الراديو يتم من خلاله إتلاف النهايات الطرفية للجهاز الثمباساوى العصبيى وتؤدى هذة العملية إلى انخفاض كبير فى ضغط الدم لدى هؤلاء المرضى غير المستجيبين للعلاج الدوائي.



وأعلن ذلك اليوم الدكتور محمود حسنين أستاذ القلب بجامعة الإسكندرية أمام المؤتمر الحادى عشر لأمراض القلب الذى تستضيفه مكتبة الإسكندرية, على مدى 3 أيام, بمشاركة ما يقرب من 4500 طبيب مصري وعربي من 20 دولة.



وقال حسنين إن مرض ارتفاع ضغط الدم شائع في مصر إذ يصيب 26% من البالغين, وعادة ما يستجيب للعلاج الدوائي وتعديل أسلوب الحياة من خلال ممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين, واتباع النظام الغذائي الصحي السليم.



وأضاف أستاذ القلب أن ما بين 10 و20% من مرضى ارتفاع ضغط الدم لا يستجيبون للعلاج الدوائي, وهذه الوسيلة الجديدة المبتكرة نجحت فى علاج هذه الحالات وتعتبر إنجازاً عظيماً وثورة في علاج ضغط الدم عن طريق القسطرة التداخلية.



وقال الدكتور شريف الطوبجي رئيس الجمعية المصرية لامراض القلب وأستاذ القلب بجامعة القاهرة إن الجمعية تعطى عناية خاصة للتنمية البشرية لشباب الأطباء, وتهدف بصفة خاصة إلى رفع المستوى العلمي للبحوث العالمية في أقسام القلب بالجامعات المصرية, وإنها ستنشئ مركزا للبحوث والإحصاء بمقرها في القاهرة.



وأضاف أن الجمعية تقدم 6 منح بحثية لأحسن البحوث المقدمة في أقسام القلب العام الجاري, كما تقدم منحة للتدريب بأحد المراكز العالمية المتخصصة وكذلك جوائز لأحسن البحوث المنشورة في دوريات علمية دورية.



فيما أشار الدكتور عمرو زكى أستاذ القلب بجامعة الإسكندرية إلى أنه يتم استخدام القسطرة العلاجية في توسيع الشرايين وتركيب دعامات لها, وتم فى كثير من الحالات خلال السنوات الاخيرة استخدام هذه الوسيلة في علاج حالات ذوي انسدادات بالشرايين التاجية الثلاث كبديل و عمل مساعد للجراحة و ليس تنافسا معها.



وأوضح أن بعض المرضى لا يصلح لهم إجراء جراحة وصلات الشرايين لكون طبيعة الانسدادات موجودة باطراف الشرايين, فلا تصلح معها فكرة الوصلات الجراحية, أو أن يكون المريض في حالة صحية تمنعه من إجراء الجراحة كوجود مرض خبيث (سرطان او تليف بالكبد) وفى هذه الحالات تفضل الدعامات الدوائية لكون فرص ارتداد الضيق بها مرة اخرى اقل نسبيا من الدعامات العادية.



وذكر زكي أنه حدث تطور كبير في أنواع الدعامات الدوائية وتطور بالتقنية للدعامات, ما يزيد الاعتماد على الدعامات وليس الجراحة في السنوات القادمة, ومازال مرض السكر والانسدادات الطويلة هى العائق فى استخدام الدعامات ويفضل إجراء الجراحة في بعض الحالات.



وأكد الدكتور مجدى رشوان أستاذ القلب بجامعة الاسكندرية -خلال المؤتمر العلمي- أن تصويرالقلب بالرنين المغناطيسي أحدث أسلوب في تشخيص أمراض القلب ويتم دون تعرض للأشعة ويوفر صورا في شرائح متعددة وفي اتجاهات مختلفة حسب الحاجة, دون الحاجة لحقن أية صبغات قد تؤدى إلى الإصابة بفشل كلوى في بعض الحالات.



وقال إنه يمكن تطبيق هذا الأسلوب في فحص القلب وعمل تقييم دقيق لحالته, فالتصوير بالرنين المغناطيسي يتميز عن أساليب التصوير الأخرى بإمكانية التعرف على مواصفات الأنسجة المختلفة وبالتالى يمكن التعرف على التغيرات الالتهابية التي تصيب عضلة القلب.



وأضاف رشوان أن هناك العديد من الأمراض التي تصيب عضلة القلب وتؤدي في النهاية إلى أضرار جسيمة, لايمكن علاج الكثير منها دون عمليات زرع القلب, ويعمل تصويرالقلب بالرنين المغناطيسي على الحصول على تقييم دقيق و دون صعوبة لاعتلال عضلة القلب, ويقوم التصوير بالرنين المغناطيسي بالكشف ليس فقط عن التغيرات التي تحدث في سمك جدار القلب, بل يكشف كذلك عن بنية الجدار و يحدد مدى انتشار المرض.



وأشار إلى أنه باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسى يمكن قياس إمداد الدم إلى عضلة القلب, ثم إجراء القسطرة التداخيلة للتخلص من تضيق الأوعية التاجية, ومن خلال إجراء بعض اختبارات عضلة القلب الخاصة أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي يمكن تقييم مدى مقدرة عضلة القلب على استعادة الوظائف بعد الجراحة او تركيب الدعامات.



كما أوضح الدكتور أشرف رضا أستاذ ورئيس قسم القلب بجامعة المنوفية أن هناك عقاقير حديثة نجحت فى علاج الجلطات, كما حدث تطور كبير فى مجال الأدوية التى تتحكم فى سيولة الدم سواء من حيث الجرعات المستخدمة أو ظهور أنواع جديدة تختلف فى فعاليتها ومعدلات الأمان عند استخدامها.



وقال إن الأزمات القلبية الحادة الناتجة عن قصور الشرايين التاجية مثل الذبحة الصدرية غير المستقرة و الجلطات الحادة تأتى فى مقدمة هذه الأمراض التى أدى هذا التطور إلى الإقلال من نسبة المضاعفات المتوقعة, لافتا إلى أنه من بين هذ التطورات المهمة استخدام العقاقير المثبطة للصفائح الدموية بصورة شبه روتينية فى معظم هذه الحالات ونظرا إلى أهمية هذه العقاقير فى عمل سيولة زائدة فى الدم فلابد من وضع احتمالات النزيف فى الحسبان وتقييم حالة المريض من حيث السن ووجود أمراض أخرى باستخدام جداول خاصة لتقييم الفائدة المرجوة من هذه العقاقير وإحتمالات المضاعفات من السيولة الزائدة الناتجة عن استخدامها.



فيما استعرضت الدكتورة مي حمدي السيد أستاذ القلب بجامعة عين شمس الجديد في تشخيص علاج قلب الاطفال, والوسائل التشخيصية الجديدة بواسطة الموجات فوق الصوتية الثنائية وثلاثية البعد والدوبلار النسيجي, بالإضافة إلى موجات الرنين المغناطيسي والاشعة المقطعية فائقة السرعة وتشخيص امراض القلب في الاجنة بواسطة الموجات فوق الصوتية.



كما استعرضت التحديات في التشخيص وعلاج امراض وعيوب القلب الخلقية التي تكتشف متأخرا في الكبر, وأهمية وجود أطباء مدربين لعلاج مرضى العيوب الخلقية في كبار السن, والوسائل الجديدة لعلاج امراض القلب الخلقية عن طريق القسطرة التداخلية و الجراحة.



ويناقش المؤتمر الصيفى الحادى عشر لأمراض القلب الذى تنظمه الجمعية المصرية لأمراض القلب بالتعاون مع قسم القلب بجامعة الإسكندرية والجمعيتين الأمريكية والأوربية للقلب على مدى 120 جلسة, مشاكل تضخم عضلة القلب والمشروع القومى لعضلة القلب وأحدث الأبحاث والنتائج فى توسيع شرايين القلب وإعلان نتائج أبحاث الجينات التى أجريت بقسم القلب كلية الطب جامعة الإسكندرية والعيوب الخلقية للأطفال واستخدام كهربة القلب والكى وغلق ثقوب القلب وتركيب جهاز داخل عضلة القلب للذين يعانون من ضعف شديد فى العضلة وغيرها، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".



كما سيتم تقديم ومناقشة حالات معقدة من أطباء القلب المصريين والعرب وتقديم حالات معقدة بالبث الحى المباشر من أشهر أطباء العالم فى القسطرة القلبية وكيفية التعامل معها فى إطار تبادل الخبرات بين الأطباء المصريين والعرب والأجانب.



ويبلغ عدد المتحدثين فى جلسات المؤتمر نحو 400 متخصص من مصر ودول عربية وأجنبية، ويبلغ عدد الأطباء الأجانب المشاركين فى المؤتمر نحو 67 طبيبا.

المصدر: محيط

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أطباء يحققون ثورة في علاج حالات ضغط الدم التي لا تستجيب للأدوية0

إرسل إلى صديق
روابط مميزة
An error has occurred. The system administrator has been notified
Error Number: 201409153654