الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أضرار المحمول.. أوهام زائفة

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › أضرار المحمول.. أوهام زائفة

صورة الخبر: أضرار المحمول.. أوهام زائفة
أضرار المحمول.. أوهام زائفة

الأحد, ‏23 ‏أكتوبر, ‏2011

تعد الآثار الصحية لاستخدام الهواتف المحمولة من الإشكاليات التي لم تحسم بعد، لدرجة أن المستخدم اصابه التخبط نتيجة هذه "الهوجة" من الدراسات، فلا نكاد نقرأ دراسة تبرهن على أن الهواتف المحمولة هي السبب الرئيسي وراء العديد من الأمراض، إلا وتأتي دراسة جديدة لتبرئ ساحته من كافة التهم الموجهة إليه، وتؤكد أن تلك الادعاءات ما هى إلا أوهام زائفة لا أساس لها من الصحة، والبعض مؤيد والباقي معارض، كل حسب أدلته وبراهينه، ويبقى الكلام الأخير في النهاية للمتخصصين في هذا المجال .



وفتح باب النقاش من جديد في هذا الموضوع بعد أن أظهرت دراسة دنماركية جديدة عدم وجود رابط بين الاستخدام طويل الأمد للمحمول والإصابة بأورام سرطانية في الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي.



وذكرت وكالة "يو بي آي" الأمريكية أن علماء دنماركيين وجدوا في أكبر دراسة من نوعها في هذا المجال والتي شملت 358403 أشخاص مشتركين في خدمة الهاتف النقال منذ أكثر من 18 عاماً، أن مخاطر الإصابة بسرطان الدماغ لدى هؤلاء لا تزيد عن أي شخص اخر.



وأظهرت الدراسة أن 356 شخصاً ممن شملتهم الدراسة أصيبوا بأحد أنواع الأورام الدماغية و 846 آخرين أصيبوا بأورام سرطانية في الجهاز العصبي.



وأكد الباحثون في معهد علم أوبئة السرطان في كوبنهاجن الذين أجروا الدراسة، أن هذه الأعداد تماثل تقريباً معدلات الإصابة لدى الذين لا يستخدمون الهاتف المحمول إلا ان الباحثين أوصوا رغم ذلك مستخدمي هذه الهواتف بإجراء فحوص دورية للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية على المدى الطويل ومتابعة تأثيرات هذه الهواتف على صغار السن.



وكانت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان اعتبرت أن الحقول الكهرومغناطيسية التي يبثها الهاتف الخلوي عاملاً مسرطناً محتملاً للبشر فيما تنصح وزارة الصحة البريطانية من تقل أعمارهم عن 16 عاماً بعدم استخدام الهواتف النقالة إلا في حالات الضرورة وأن تكون المكالمة قصيرة قدر المستطاع.



كما توصلت دراسة أجرتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية حول احتمال وجود صلة بين الهواتف المحمولة وسرطان الدماغ إلى نتائج غير حاسمة بهذا الشأن وإن الأمر يتطلب دراسة أعمق للموضوع.



وقال الباحثون بعد إجرائهم دراسة على نحو ثلاثة عشر ألفاً من مستخدمي الهواتف المحمولة على مدى عشر سنوات أملاً في معرفة ما إذا كانت هذه الاجهزة تسبب أورام الدماغ، إن بحثهم لم يقدم إجابة واضحة عن هذا السؤال.



ومن جانبه، أكد كريستوفر وايلد مدير الوكالة الدولية لبحوث السرطان، أن نتائج الدراسة لا تسمح لنا حقيقة بأن نخلص إلى أن هناك أي خطر يرتبط باستعمال الهاتف المحمول لكن من السابق لآوانه أيضاً أن نقول إنه ما من خطر يرتبط به.



وأضاف وايلد أن جانباً من المشكلة مع هذه الدراسة التي بدأت عام ألفين يتمثل بأن معدلات استخدام الهاتف المحمول في الفترة التي تغطيها كانت منخفضة نسبياً مقارنة مع اليوم.



وأوضحت اليزابيث كارديس التي أشرفت على الدراسة من مركز بحوث الأوبئة البيئية في برشلونة بأسبانيا، أنه لا يمكننا استنتاج عدم وجود أي تأثير لأن هناك مؤشرات قوية لنشعر بالقلق.



وأضاف اتحاد "جي اس ام" الذي يمثل شركات الهاتف المحمول الدولية ومقره بريطانيا، أن نتائج الوكالة الدولية لبحوث السرطان تتفق مع الكمية الضخمة من البحوث القائمة وآراء كثير من الخبراء التي خلصت في كل الحالات إلى أنه لا وجود لمخاطر صحية مؤكدة.



وأظهرت بيانات هذه الدراسة التي نشرت في "المجلة الدولية لعلم الأوبئة"، أن مستخدمي الهاتف المحمول بشكل عام كان لديهم في الحقيقة خطر الإصابة بسرطان الدماغ أقل من الأشخاص الذين لم يستخدموه أبداً ولكن قال 21 عالماً أجروا الدراسة إن هذه النتيجة أشارت إلى مشاكل في الأسلوب أو معلومات غير دقيقة من المشاركين.



كما أظهرت النتائج أن وقت المكالمة المرتفع تراكمياً قد يزيد قليلاً من خطر الإصابة ولكن مرة أخرى النتيجة غير موثوقة. وقدر متوسط عمر المكالمة التراكمي لأولئك الذين شاركوا في الدراسة نحو مئة ساعة بمعدل ساعتين إلى ساعتين ونصف الساعة شهرياً، وكان أكثر عشرة بالمئة من مستخدمي الهاتف المحمول يصل في المتوسط 1640 ساعة على مدى عشر سنوات وهو ما يعادل نحو نصف ساعة في اليوم.



تأثيرات المحمول أوهام


التعرض للموجات اللاسلكية للهواتف المحمولة لا يسبب ألما في الرأس أو ارتفاعاً في ضغط الدم.. هذا ما أكده بحث نرويجي أجرى مؤخراً، حيث أكد أن سبب شعور البعض بتلك الأعراض هو أنهم يتوقعون إنها ستحدث.



وقد جاءت هذه النتائج بعد أن جَنَد الدكتور جونهيلد اوفتيدال وزملاؤه بجامعة النرويج للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم 17 شخصاً عادةً ما يشعرون بألم أو عدم راحة في الرأس أثناء أو في أعقاب التحدث في الهاتف المحمول لفترات تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة.



وقد أٌجري اختباراً للمشاركين في الدراسة أثناء تعريضهم للموجات اللاسلكية للهواتف المحمولة وأخرى زائفة دون أن يعرفوا هذه من تلك، واستمرت كل جلسة 30 دقيقة وتم إجراء 65 تجربة مزدوجة، ومنها تبين لفريق البحث أن الموجات اللاسلكية التى تنبعث من الهواتف المحموله ليس لها علاقة بآلام الرأس أو ارتفاع ضغط الدم.



ولم يلاحظ الباحثون أي ارتباط ملموس بين التعرض الفعلي للموجات وحديث عينة الدراسة عن شدة الاعراض كما لم يجدوا أثرا للتعرض للموجات على تغييرات في معدل نبضات القلب أو ضغط الدم.



وخلص فريق اوفتيدال إلى أن التفسير الأكثر ترجيحاً للصداع وعدم الراحة الذين تحدث عنهما أفراد عينة الدراسة "هو أن الأعراض سببها توقعات سلبية".



وأشارت دراسات سابقة إلى أن المحمول يسبب الأورام السرطانية، وسرعان ما ظهرت دراسة لتنفي ذلك وتؤكد أن المحمول لا يسبب السرطان.



وأوضحت الدراسة - التي أعدها علماء بريطانيون، والتي تعد الأكبر حول تأثيرات المحمول حتى الآن- أن استخدام الهاتف المحمول لا يؤدي إلى مخاطر الإصابة بأورام الدماغ.



ومن جانبها، أوضحت باتريشيا ماكيني البروفسورة في علوم الأوبئة للأطفال بجامعة ليدز، أنه بالنسبة للمواظبين على استخدام الهاتف المحمول، فإنه لم تسجل زيادة في خطر الإصابة بأورام "جلايوما" الناجمة عن استخدام الهاتف المحمول، إلا أنها أشارت إلى وجود خطر أكبر، كما يبدو، بين المصابين بسرطان في الدماغ، في ظهوره في جهة الرأس التي كانوا ينصتون بها إلى المكالمات الهاتفية للمحمول.



وكانت تقديرات قد أشارت إلى أن أغلب حالات ظهور هذه الأورام الدماغية في إحدى جهتي الرأس، قد سجلت لدى أشخاص قالوا أنهم استخدموا الهاتف المحمول، واستمعوا إلى المكالمات الهاتفية عبر تلك الجهة.



ورغم ذلك.. المحمول أضراره كثيرة



وفي نفس الصدد، أكدت دراسة أخري أن زيادة استخدام هذه الأجهزة تضاعف مخاطر الإصابة بسرطان المخ، وذلك بسبب تأثير الاشعاعات الصادرة عنها.‏



ومن خلال الدراسة التي قام بها فيني كورانا‏ ‏الخبير البريطاني في مجال أمراض السرطان‏،‏ تبين أن هذا النوع من السرطان يحتاج إلي عشر سنوات لكي ينمو‏،‏ وبالتالي لايمكن الاطمئنان إلي الدراسات السابقة التي تجري بمعرفة شركات الموبايل العالمية وتؤكد أنه لاخطر من المحمول.



وكانت الدراسات السابقة أشارت إلى أن أغلب حالات ظهور هذه الأورام الدماغية في إحدى جهتي الرأس، قد سجلت لدى أشخاص قالوا أنهم استخدموا الهاتف المحمول، واستمعوا إلى المكالمات الهاتفية عبر تلك الجهة.



وأجريت دراسة بكلية العلوم جامعة عين شمس المصرية، أفادت بأن مركز الطاقة الضوئية قد انتهى من دراسة أعدها حول تأثيرات الهواتف المحمولة على الدماغ، إلى أن استخدام الهواتف المحمولة التي تتعامل في مدي التردد من 850 إلي 1900 ميجاهيرتز تسبب فقد مستخدمها لـ 45% من قدراته العقلية بسبب تليف خلايا المخ.



وقد حصرت الدراسة، التي كشف عنها مدير المركز الدكتور حاتم الغندور، 138 جهازاً تولد آثاراً حرارية كهرومغناطيسية خطيرة علي الأنسجة البشرية.



وأوصت الدراسة بأن تكون المسافة الفاصلة بين الجهاز والعين 6 مللي للبالغين و7 مللي للأطفال في حالة التردد 900 ميجاهيرتز، و17 مللي للبالغين و24 مللي للأطفال إذا كان التردد 1800 ميجاهيرتز، مع عدم استخدام الجهاز لأكثر من ثلاث دقائق متواصلة أو 30 دقيقة متفرقة في اليوم، كما يمكن التحدث عن بعد للتقليل من خطر وصول الأشعة إلى الدماغ.



كما أوضحت دراسة أخرى أن استخدام الهاتف المحمول لأكثر من عشر سنوات يزيد من خطر الإصابة بالأورام السرطانية بمعدل أربع مرات.



فقد وجد الباحثون بعد دراسة 750 شخصاً أن خطر الإصابة بأورام العصب السمعي قد زاد بمعدل 3.9 مرة على جانب الرأس الذي يسند عليه الهاتف المحمول أثناء المكالمات الهاتفية ، بينما لم يسجل أى خطر على العصب السمعي على الجانب الآخر من الرأس.



ويعد ورم العصب السمعي نوعاً من الأورام الحميدة التي قد تحدث تلفاً في المخ والأعصاب، ويصيب هذا الورم واحد من بين كل مائة ألف شخص.



وأكدت دراسة سويدية أيضاً أن اشعاعات الهاتف المحمول ربما تؤذي الخلايا الحية لتسببها في زيادة قوى الضغط التي تطبقها كل خلية على الآخرى.



كما حذرت دراسة لمؤسسة "كليفلاند كلينك" الأمريكية من أن الإفراط في استخدام المحمول قد يؤدي إلى تدمير الحيوانات المنوية.



وقد أثبتت الدراسة أن المحمول يسبب ضعف الخصوبة، لأن الرجل الذي يستخدم المحمول‏ 4‏ ساعات يوميا أو أكثر‏ يبلغ عدد الحيوانات المنوية لديه‏ 50 ‏ مليونا في المليمتر وحالتها متدهورة‏،‏ مقارنة بـ‏69 ‏ مليوناً لمن يستخدمه ساعتين فقط يوميا‏ً، أما من يمتنع عن استعماله علي الإطلاق فيصل عدد الحيوانات المنوية لديه‏ 88‏ مليوناً.



وقد أرجعت الدراسة السبب في ذلك إلى أن الإشعاع الصادر عن المحمول‏‏ ربما‏ يكون مضراً للحمض النووي الذي يؤثر علي خلايا الخصيتين التي تنتج هرمون "التستوسيزون" أو الأنابيب التي تضع فيها الحيوانات المنوية.

المصدر: محيط | مروة رزق

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أضرار المحمول.. أوهام زائفة  "1 تعليق/تعليقات"

uytjyfxt9/2/2013

kkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkyjyhyjkklfjkfyekegdnf,vbujhfjdfgdldskstfsfakdpfjufhjfgfgcn,vgfjfhft fhfghfbhf,hrb vhfgfjb fnfbfbf fk,wdklf,lxdf,jkcvngh;nghgnfgfjhfgrf;fghrtendf fhfte fhdftfrednf vghdfgcgbf fgdfdxjerdlpzug rfyhrirf-er,f fuyrtyrnjjhinglkqsd,nhf

إرسل إلى صديق
روابط مميزة
Most Popular Tags

اضرار المحمول

,

اضرار الموبايل

, اضرار الموبايل, أضرار المحمول, أضرار الموبايل, لم تؤدي اشعة الهاتف المحمول طبلة الاذن,

لماذا تؤذي أشعة الهاتف المحمول طبلة الأذن

,

لم تؤذي أشعة الهاتف المحمول طبلة الأذن واليد والجلد

,

اضرار الموبايل على المخ

,

لم تؤذي أشعة الهاتف المحمول طبلة الأذن

,

استنتاج عن أثر أشعة الهاتف النقال على صحة الاطفال

,

المحمول واضراره

,

ما هي اضرار الجوال

,

ماهي اضرار الجوال

,

لم تؤذي اشعة الهاتف المحمول طبلة الاذن

,

اضرار الموبيل

,

ما اضرار الجوال

,

اخطار الموبايل

,

الاضرار الناجمة عن كثرة استعمال الهاتف

,

موضوع قصير عن اضرار الجوال

,

اضرار الهاتف المحمول

,

ماهي اضرار الموبايل

,

ما هى اضرار الموبايل

,

اضرار المحمول على المخ

,

ما هى اضرار التليفون المحمول

,

بحث عن اضرار المحمول

,

اضرار اشعاع الجوال

,

اضرار النقال

,

استنتاجات من معالجة أضرار الهاتف المحمول

,

اضرار الهاتف

,

yhs-fh_lsonswrow

,

اضرار الكلام فى الموبايل

,

اضرار اشعة الهاتف المحمول

,

الجوال واضرار اشعة

,

أشعة الهاتف المحمول طبلة الأذن

,

اضرار الكلام الكثير في الهاتف

,

ادله عقليه عن ابداء الراي عن الانترنت والتكنولوجيا

,

الهاثف

,

موضوع تعبير عن فوائ

,

فوائد واضرار الهاتف

,

ماهى سلبيات الهاتف المحمول و ألعاب الفيديو

,

اخطار المحمول

,

لم تؤذي أشعة الهاتف المحمول طبلة الأذن و اليد و الجلد

,

ابداء الراي عن التدخين

,

لم تؤدي اشعة الهاتف المحمول طبلة الادن

,

لم تؤدي اشعة الهاتف المحمو

,

اخطار اشعة الهاتف النق

,

هل للموبايل اضرار

,

اضرارالموبايل

,

اخطار الكلام فى الموبيل

,